افضل طريقة للمراجعة

    شاطر

    نور الإسلام
    ๑ღ๑ الادارة ๑ღ๑
    ๑ღ๑ الادارة ๑ღ๑

    عدَد مشآرڪآتے• : 809
    نْـقٌـآطُـيَـے• : 1359
    تقييےـم الأَعْضآء لكـَ • : 23
    تخصُصِے الدرآسے• : جامعية
    مْــزًاآجٍـے• : رائق
    مدًينتِيـے• : سيدي بلعاس
    عآـمْے بلدِيْے • : الجزائر
    sms : لا اله إلا الله
    سبحانك إني كنت
    من الظالمين فاغفر لي

    وسام العطاء

    بلادي كيفية مواجهة الامتحان ...... هااااااااااااااااام جدااااا

    مُساهمة من طرف نور الإسلام في 2010-02-24, 01:41

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    - مواجهة الامتحان :
    إن
    الساعات التي يُمتحن فيها التلميذ قد تكون ثمرة سنة أو سنوات كاملة من
    العمل المتواصل و الجاد ، إلا أن الكـثير مـن الطلبـة لا يـدركون أهمية
    ذلك،
    إذ لا يواجهون الامتحان بتحضير جاد وخاص .

    أكيد
    أنهم قد درسوا جيدا لكن من النادر أن تجدهم يحسنون اختيار طريقة المراجعة
    ، و ماهي العملية الأولى التي يقومون بها عندما يتحصلون على الأسئلة
    أو كيف ينظمون عملهم أثناء الامتحان .

    إذن
    فهذه الفترة الحاسمة التي يُثبتون من خلالها درجة تحكمكم و استيعابكم هي
    الأقل تحضيرًا ، فالدروس أنستهم في كل شيء ولا يفكروا البتة في الامتحان
    غير

    داركين أن معرفتهم لمضمون الدرس في مادة معينة ليس بالضرورة هو التمكن من عرضها بشكل منظم ومنسّق .
    ينبغي
    عليك أن تبحث و بشكل سريع ضمن المعلومات المخزنة في الذاكرة و إيجاد كل
    المعلومات المتعلقة بالأسئلة المطروحة ، ثم تقوم بتنظيمها و عرضها ، مثلا:


    خصص جزء من الفترة المسائية للقيام بمجموعة من التمارينات ، كالإجابة على
    أسئلة امتحانات السنة السابقة (بشكل فردي أو جماعي) وتصور مجموعة من

    الأسئلة التي يمكن أن تُطرح .
    الامتحان الكتابي :أثناء الامتحان عليك أن تتبع الخطوات التالية :
    1 ? الجانب الإداري :
    أ- ينبغي احترام التعليمات المعطاة كترتيب الأسئلة ، وضع أو شكل الورقة ووضوحها الخ...
    ب- ينبغي الإشارة إلى جميع المعلومات المطلوبة ووضْعِها في مكانها المحدد ، كالاسم و اللقب ، القسم الشعبة إلخ...
    2 ? جانب القراءة :
    أ- قراءة الأسئلة وإعادة قراءتها قبل الإجابة .
    ب- حاول أن تتعرف على الكلمة أو الكلمات المهمة .
    ج- تصور بسرعة هيكلا للأجوبة ثم عُد إلى مضمون الأسئلة لترى إن كانت تلك الهيكلة تتماشى مع ما هو مطلوب أم لا .
    3 ? جانب التوقيت :
    أ- حدّد الترتيب الذي يسمح لك بالإجابة على الأسئلة .
    ب- ضع لكل سؤال توقيتا معينا ، انطلاقا من صعوبته وطوله . وإن تحكمك في مضمون السؤال أمر مهم .
    ج- خصص وقتًا لقراءة الأسئلة كاملة في بداية الامتحان ووقتًا لمراجعة الأجوبة وتصحيحها في نهايته .
    د- احترم التوقيت ، فإذا لم تنه الإجابة عن سؤال في وقته المحدد انتقل إلى السؤال الموالي .
    4 ? جانب الكتابة :
    ينبغي تحرير الإجابة على مرحلتين :
    أ‌-بناء مخطط للإجابة وتعيين جميع العناصر الضرورية ، ولابد أن تكون إجابتك مهيكلة و أَن تَظهر بشكل مترابط ومتناسق .
    ب‌-
    أجب بشكل دقيق على الأسئلة وتجنب الإجابات الطويلة فليس المهم أن تكتب
    بإسهاب حول الموضوع فما يهم الأستاذ هو فهمك للموضوع ويفضل النوعية على
    الكمية .
    5 ? جانب مراجعة الأجوبة :
    وهي مرحلة كثيرًا ما يهملها الطالب على الرغم من أهميتها :
    أ- راجع الأجوبة وصحح الأخطاء النحوية أو صيغة العبارات مع التأكد من تسلسل الأفكار.
    ب- تَأكد من تنظيم الورقة، (هل رقم السؤال مثلا يظهر بوضوح ؟ الخ..).
    ج- أَكمل الإجابة على سؤال كنت قد أهملته بسبب ضيق الوقت، و في هذه الحالة لابد أن تهتم بالأهم و لا تدخل في التفاصيل .

    ii- تصميم الإجابة:

    1- تحليل أسئلة الامتحانات :
    ينبغي
    عليك عدم التسرع في الإجابة ، وعرض كل ما تعرفه عن موضوع السؤال ، لأن ذلك
    قد يجعلك تجيب بشكل عشوائي والخروج عن الموضوع...لهذا عليك أخذ الوقت
    الكافي لقراءة نص السؤال و تحديد العناصر الأساسية التالية :

    أ- موضوع السؤال :
    وفيه يتم تحديد الإشكالية التي يدور حولها السؤال و ما هو المطلوب بدقة .
    ب- ضبط الإجابة في حدود المطلوب و عدم إضافة المعلومات غير الضرورية .
    ج- التحليل :
    ماذا
    ستفعل بالضبط بمضمون الإجابة الذي تم تحديده؟ .هل تضعه كما هو في الأصل ؟
    هل تقوم بالمقارنة ؟الخ... ولذا فإن العناصر أو الأفكار الأساسية التي
    يتضمنها

    السؤال تسمح لك بتحديد شكل التحليل ومضمونه و منهجيته .
    2- وضع أو بناء الأجوبة :
    بعد
    أن تكون قد حاصرت السؤال و حددت بشكل واضح مضمونه ، تنقل بعد ذلك إلى
    تصميم خطة الإجابة. وقد تساعدك مجموعة من المصطلحات و الكلمات الوارد في

    السؤال على القيام بهذه الاجابة ومنها مثلا: قارن ، اشرح ، ناقش ، علق ، حلل.
    من
    الناحية الشكلية قد يطلب منك الأستاذ مثلا ، القيام بعملية خاصة .و قد
    يكون التحليل مُشَخَصا باستعمال مصطلحات : قارن، حدّد، أثبت ، الخ...وقد
    يطلب منك تحديد

    محتوى فكرة معينة أو نظرية الخ ...
    مع
    الإشارة إلى أن العمل في الوضع الأول أصعب ،لأنه يتطلب منك إنجاز هيكلة و
    محتوى لم تتعرض له أثناء مراجعتك . وهنا نوضح لك بعض الاحتمالات الواردة

    من خلال بعض المصطلحات المستعملة :
    * التعليق : يضم شرح نص أوتقديم اقتراح من خلال وضع ملاحظات وأحكام ، تعزيز فكرة معينة بتحليلها وإعطاء أمثلة للاثبات أو النفي .
    * المقارنة : أن تقارن بين مجالين أو ظاهرتين لاستنتاج النقاط المتشابهة و النقاط المختلفة .
    * الوصف : أن تذكر خصائص ظاهرة ما و إعطاء نتيجة أو فكرة من خلال ما لوحظ .
    * البرهنة : أن تصل إلى نتيجة دقيقة بواسطة الاستدلال ، و هنا تكون الإجابة على سؤال : لماذا؟
    *المناقشة : أن تصل إلى تحديد السلبيات و الاجابيات .
    3 ? اختيار الإجابة :
    في بعض الحالات يمكنك اختيار الأجوبة ضمن عدة اختيارات أو اقتراحات ويسمى هذا الشكل من الامتحانات " أسئلة ذات اختيارات متعددة ، qcm " . وإحدى
    صعوبات هذا النوع من الأسئلة هو التداخل الذي يمكن أن يحدث بين المعلومات المعروضة في السؤال و تلك المخزنة في ذاكرتك .
    و
    لهذا من المستحسن قبل الإجابة على هذا النوع من الأسئلة ، قراءتها بدقة
    أولا ، ثم وضع المعطيات الخاصة بموضوع السؤال على ورقة خارجية و بعدها
    تقرأ

    الإجابة المقترحة بشكل دقيق و تقارنها بالأجوبة المقترحة لاختيار الإجابة الصحيحة .

    iii- تنظيم الوقت:

    1 ? لماذا نضع مخططات عمل ؟ : إن تنظيم الوقت يسمح لنا بكسب المزيد منه . وفي كثير من الأحيان يضيع الوقت على الطلبة الذين لا يعملون وفق مخطط أو
    منهجية
    معينة ، لذلك فهم عندما يستعدون للمراجعة يجدون أنفسهم متردِّدين حول
    تحديد أولويات الدروس أو المواد التي عليهم مراجعتها ، وبهذا السلوك فإنهم

    يضيّعون الكثير من الوقت ، لذلك فمن الضروري تنظيم العمل بشكل واضح و منهجي و تحديد الأولويات في العمل .
    إن وضع مخطط العمل هو الإدراك الواعي للاستعمال الجيد للوقت ، كما يُمَكِنُكَ من توزيع نشاطاتك اليومية و بشكل ذكي .
    منقول للفائدة










    نور الإسلام
    ๑ღ๑ الادارة ๑ღ๑
    ๑ღ๑ الادارة ๑ღ๑

    عدَد مشآرڪآتے• : 809
    نْـقٌـآطُـيَـے• : 1359
    تقييےـم الأَعْضآء لكـَ • : 23
    تخصُصِے الدرآسے• : جامعية
    مْــزًاآجٍـے• : رائق
    مدًينتِيـے• : سيدي بلعاس
    عآـمْے بلدِيْے • : الجزائر
    sms : لا اله إلا الله
    سبحانك إني كنت
    من الظالمين فاغفر لي

    وسام العطاء

    بلادي افضل طريقة للمراجعة

    مُساهمة من طرف نور الإسلام في 2010-02-24, 20:37


    النية والوقت والكان:
    1- إعلم جيداً أن النية الخالصة في الدراسة والتحصيل أمر مطلوب عملاً بقول الله تعالى : ( واتقوا الله ويعلمكم الله).

    2- تعمد الدراسه ، فإن إرادة الطالب لها تأثير كبير لأنها تؤدي الى تركيز
    الإنتباء ، وهناك فرق بين من يقرأ لمجرد القراءة السطحية وشغل وقت الفراغ
    ، بين من يقرأ ليفهم ويحفظ ليستوعب موضوعاً عاماً.

    3- ابدأ إن لم تكن بدأت في الدراسة منذ اليوم .. وأعلم أن اليوم أفضل من
    الغد .. فاليوم أنت في صحه جيدة .. ولا تعلم ماذا يخبئ لك الغد.

    4- احصر المواد الدراسية المقررة ، واحصر الوقت المتبقي من اليوم حتى بدء
    الامتحان ، واحصر عدد الساعات التي يمكن ان تدرس فيها ، وضع لنفسك خطة
    متوازنة تستغل فيها الساعات دون إجهاد ، وأعرف جيداً أن العمل الذي يؤدي
    بناء على التخطيط أفضل من العمل العشوائي.

    5- حدد لنفسك مكاناً معيناً للدراسة ، تتوافر فيه الإضاءة الجيدة ،
    والتهوية المتجددة ، مزوداً بمقعد وطاولة ، بعيداً عن وسائل الترفيه
    كالتلفزيون والفيديو والتلفون.... وبعيداً عن الضوضاء .. لأن كل هذه
    الوسائل تساعد على تشتيت الإنتباه.

    6- اعلم أن الوقت الأفضل للدراسة هي بعد صلاة الفجر ولمدة ساعتين ، أستغل
    هذه الفترة بدراسه المادة التي ترى أنها أكثر صعوبة من غيرها ولاحظ أن
    تأخذ قسطاً من الراحه في الظهيرة لمدة ساعه فقط ثم ابدأ في التحصيل بعد
    صلاة العصر وأستمر حسب الخطة الزمنية التي وضعتها ، مع مراعاة عدم الغلو
    في السهر لأنه إجهاد للجسم والذهن .

    7- الجسد له طاقة والذهن له طاقة ، والسهر الطويل مع شرب الشاي والقهوة كمنبهات ، طريقة خاطئة لاتتبعها لأنها تنهك قواك.

    8- إذا شعرت بالتعب أو الملل قد تسرب الى نفسك أثناء المذاكرة فيجب ان تكف
    عن الدراسه ، وتشبع التعب بالراحه حتى تستعيد نشاطك الجسماني والذهني.

    9- راع أن تتناول ، وجباتك الغذائية بإنتظام ، وأن تكون الوجبة متزنة
    للحصول على السعرات الحرارية الكافية للجسم ، لأن سوء التغذية يؤدي الى
    فقد الجسم للحيوية والنشاط.

    10- وبالنسبة للمدرسة ، راع جيداً متابعة الدراسة في المدرسة حتى آخر يوم
    في الدوام ، وخاصة أن المراجعة التي يقوم بها الإستاذ المادة هامة حيث
    تبرز فيها الموضوعات ذات الأهمية والتي ربما كانت غامضة عليك أو التي لم
    تشبع دراسة . كما أن المراجعة تفيدك في ربط الموضوعات والمقارنة بينها وفي
    كيفية طرح الأسئلة ووضع الإجابة النموذجية لها...........الخ .

    11- حدد جماعة الرفاق لأن هذه المجموعة لها تأثير كبير على سلوك الفرد فقد
    تكون جماعة الرفاق جماعة خيرة لا تجتمع إلا على الخير، وقد تكون جماعة
    فاسدة هدفهـا التسليه واللهو .. ودائماً .. يكون الندم خاتمه أعمالهم
    عندما يرون أن المجتمع لابد أن ينبذهم ويستهجن سلوكهم .

    12- أعرض مشاكلك الإجتماعية المعلقة التي لم تحل بعد على استاذك فهو الأخ
    الأكبر والأب النصوح . وثق أن مشاكلك في يد أمينة ، وسوف تجد لها الحلول
    المناسبة ، لأن المشاكل المعلقة أحد عوامل تشتيت الإنتهاء.

    13- يجب أن تعلم أن كل مادة في منهجك الدراسي لها أهميتها ، فهي تكمل
    دائرة المعرفة في المرحلة التعليمية التي تدرس بها ، كما أنها قاعدة
    للمرحله الدراسية القادمة ، ومعرفتك لأهمية المادة يساعد على توليد الميل
    لدراستها وتحصيل ما فيها من موضوعات تشعر في تحصيلها أنها محببة الى نفسك.


    14- الإهتمام بالأنشطة الرياضية والفنية شي محبب للنفس ، ولكن أعلم أن
    المغالاة فيها ، مضرة أكثر منها منفعة ، فكثرة الطعام تضر المعدة . فكن
    حكماً عدلاً بينك وبين نفسك ، ومن عرف نفسه فقد عرف الكثير عن طريق
    النجاح.

    ثانياً : شروط التحصيل الجيد


    بعد عرض الاجراءات الاحتياطية الوقائية التي يجب عليك أن تتبعها قبل بدء
    التحصيل ، يقدم لك علم النفس الشروط الواجب توافرها للتحصيل الجيد ، مع
    العلم أن الشروط تكمل بعضها البعض الآخر.

    1-التسميع الذاتي :

    وهو خاص بالمادة التي تريد حفظها ، فما عليك إلا أن تقوم بتسميع ما تحفظه
    لنفسك صامتاً أو بصوت عال دون النظر إلى النص المكتوب لكي تدرك مقدار ما
    حفظته ، ثم إذا وجدت أن بعضها لم يحفظ عليك أن تصحح لنفسك مستعيناً بالنص
    المكتوب ، وقد ثبت بالتجربة أن هذه التجربة تقتصد الوقت وتدفع الحافظ إلى
    بذل الجهد والتيقظ .

    2-التكرار الموزع :

    وهو أن تكرر المادة التي تريد حفظها على فترات يتخللها الراحه ، فإذا أردت
    مثلاً أن تحفظ عشر آيات من القرآن الكريم ، عليك أن تبدأ الحفظ للآيات
    مجمعة لمدة زمنية (25 دقيقة ) ثم تأخذ راحة خمس دقائق ثم تبدأ الحفظ مرة
    ثانية لمدة (25 دقيقة ثم راحة خمس دقائق وهكذا حتى تشبع المادة حفظاً ،
    وهناك اجاء آخر وهو أن تحفظ الآيات على ثلاث أيام متوالية كل يوم 25 دقيقة
    .

    والتكرار الموزع يثبت المعلومات ، وهذا يؤكد لنا أن الحفظ قبيل الامتحان مباشرة أقل قيمة مما كان قبل الإمتحان بفترة طويلة .

    3-الحفظ بالطريقة الكلية :

    لقد دلت التجارب على أن دراسة المادة بالطريقة الكلية أي عدم تجزئتها أفضل
    من تجزئة المادة وخاصة حين لا تكون المادة طويلة أو صعبة ، فدراسة فصل من
    كتاب بالطريقة الكلية تسمح للمتعلم أن يدرك ما بين أجزائه من علاقات وأن
    يفهم مابينها من معان ، وكذلك حفظ القرآن في المثال السابق . فحفظ عشر
    آيات معاً أفضل من حفظ ثلاث آيات ثم ثلاثة أخرى وهكذا .. أما إذا كانت
    المادة مسرفة في الطول أو في الصعوبة فيحسن تقسيمها إلى أجزاء ملائمة يؤلف
    كل جزء منها وحدة متكاملة ثم يدرس كل وحدة على وحدة مع مراعاة أن تقوم مرة
    أخرى بربط كل وحدة مع الأخرى .

    4-إشباع الحفظ والتعلم :

    يجب ألا يكف المتعلم عن التحصيل بمجرد شعورة أنه قد حفظ أو فهم فقد دل
    التجريب على أن المضي في التكرار ما تم تعلمه يؤدي الى ثباته في الذهن
    وأمان له من النسيان . وأن مقدار ما ينسى منم المادة التي لم تشيع حفظاً
    هو 60% بعد يوم واحد من حفظها .

    5-فهم المعنى :

    فهم معاني الكلمات والعلاقات بينها ودلالتها عامل هام لتيسير عملية الحفظ
    ، فإذا كانت الكلمات ذات معنى وأدرك العلاقات بينها سهل حفظها في وقت أقل
    مما لو كانت هذه الكلمات لامعنى لها .

    6-النشاط الذاتي :

    الاستذكار الحقيقي عملية تفكير وتحليل زموازنة وتأويل ، وعلى قدر مايبذل
    الطالب من جهد في استذكاره يزداد فهمه وتثبت المعاني والمعلومات في ذهنه .


    فليسأل الطالب نفسة وهو يذاكر دروسه أسئلة من هذا النوع ...

    - ماذا يقصد المؤلف من هذه العبارة ؟

    - كيف اعبر عن هذه الفكرة بأسلوبي الخاص ؟

    - ما الفكرة الرئيسية من هذه الفقرة ؟

    - كيف أوضح هذه الأفكار بأمثلة من خبراتي الخاصة ؟

    - هل مررت بموضوع سابق تتقابل أو تتعارض معه هذه الأفكار ؟...........

    ومن خير طرق المذاكرة الفعالة التي تقوم على النشاط الذاتي أن يجيب الطالب
    على أسئلة تتصل بموضوع المذاكرة وأن يشرح الدرس لغيره أو يناقشه مع نفسه
    أو يلخص الدرس بأسلوبه الخاص تعمد الدراسة :

    إرادة الطالب لها تأثير كبير، لانه عندما يتعمد التحصيل يركز إنتباهه
    فيدرك المعاني والعلاقات القائنة في موضوع الدرسة . كما أن هنالك فرق بين
    من يقرأ مجرد القراءة السطحية وشغل وقت الفراغ ، بين من يقرأ ليفهم ويحفظ
    ويستوعب المادة .

    7- الوضع الجسمي للفرد :

    من يتخذ وضع المتحفز المستعد لتلقي المعلومات يكون أكثر حفظاً من المتراضي
    غير المكترث فاحذر وضع التمدد في تراخ على أريكة أو سرير وبيدك الكتاب ،
    لأن سرعان ما يكون النوم أسبق الى جسدك من الفكرة الى ذهنك.

    8-الثواب والعقاب :

    أعلم أن نتيجة مجهودك في الدراسة والتحصيل سوف تحقق لك النجاح وستكون
    إنساناً محترماً ، ويقدرك الجميع ، وسوف لاتنال لوم وإستهجان وتقبيح
    الآخرين ، وأعلم أن شعورك بالراحه والطمأنينة يؤدي الى عدم إضطراب شخصيتك
    وسيبعدك عن التوترات النفسية التي ربما لا يحمد عقباها .

    ثالثاً : النسيان

    لا تقلق اذا فقدت جزءاً من المعلومات التي تم تحصيلها ، فإن النسيان عملية
    طبيعية تحدث للبشر جميعاً ، ويمكن التغلب عليها ، إذا أمكننا التوقف على
    أسبابها.

    - يجب أن نعلم أن من عوامل النسيان هو ترك المعلومات التي تم تحصيلها دون مراجهة لمدة طويلة ، وهنا للتغلب على هذا العامل :

    هو أن تقرأ موضوعاً جديداً وتقوم بمراجعة أول موضوع في المادة ، ثم تبدأ
    في المرة الثانية للدراسة أن تقرأ موضوعاً جديداً ثم تقوم بمراجعة الموضوع
    التالي لموضوع المراجعة السابقة ... وهكذا يمكنك القضاء على عملية النسيان
    الناتجة من ترك الموضوعات .

    - وهنالك عامل آخر يسبب النسيان وهو أن الموضوعات التي تقرأ قد يتدخل
    بعضها في بعض كما تتداخل ألوان الطيف ، فينتج عن هذا التداخل أن يطمس
    بعضها . والسبب في ذلك هو عدم ترك وقت راحه كاف بين المواد الدراسية ...
    لأن المادة اللاحقة سوف تتداخل الى المادة السابقة وتؤدي الى نسيان بعض
    منها.

    وكلما زاد التشابه بين المادتين السابقة واللاحقة في المعنى أو المحتوى أو
    الشكل زادت درجة إنطماس إحداهما بالأخرى ، من أجل هذا يعين على الطالب ألا
    يذاكر مادتين متشابهتين إحداهما بعد الأخر ، كدراسة مادة الرياضيات
    والفلسفة أو دراسة الرياضيات والكيمياء .

    - وأعلم أن هناك سبباً ثالثاً وهاماً وهو عدم اتباع شروط التحصيل الجيد السابق ذكره .

    رابعاً : أرشادات عامه

    - ليلة الامتحان : يجب أن تكون مراجعة سريعة لبعض النقاط الخاصة بالمادة
    ثم تنام مبكراً وتأخذ القسط الواجب من النوم وهو ما يقارب من 7 ساعات ،
    وتستيقظ مبكراً ، تناول افطارك جيداً.

    - راع أن تستطحب معك 2 قلم حبر سائل ، قلم رصاص ، مسطرة ، ممحاء ، وأدوات الأخرى الازمه للمواد .

    - توجه الى مقر لجنه الامتحان ، وكلك ثقة بالله فإن الله لا يضيع أجر من
    أحسن عملا . وأبتعد عن الانفعالات التي قد تؤدي إلا تشتيت معلوماتك
    وانخفاض مستوى تفكيرك.

    - اجلس على مقعدك المحدد ، وقبل أن تبدأ الاجابة ، أقرأ سورة الفاتحة وادع
    الله أن يوفقك ((ربي أشرح لي صدري ويسرلي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا
    قولي ))...

    - ابدأ بكتابة بياناتك الشخصية على بطاقة الامتحان ... وراجع ماكتبتة للتأكيد.

    - اقرأ أولاً أسئلة الامتحان مرتين على الأقل ، للتأكد من أنها واضحة الخط
    ، وتحدد الأسئلة الاجبارية التي يجب الاجابة عليها ، والاسئلة الاختيارية
    ، ولا تنسى أن السؤال مايكون له أجزاء . يجب أن تحددها بقلمك حتى لاتنسى
    جزءاً من السؤال.

    - ابدأ الإجابة بالسؤال ترى أن اجابته جاهزة في ذهنك ، دون التقيد بتسلسل
    السؤال في ورقة الأسئلة..، وعليك أن تكتب رقم السؤال في ورقة الإجابة .

    - ابتعد عن العلامات المميزة داخل ورقة الاجابة لأنها تثير الشك ، ومثل هذة الأوراق لها معامله خاصة .

    - بعد الانتهاء من الاجابة على الأسئلة المطلوبة ، يجب أ ن تقوم بمراجعة الآتي :

    · عدد الاسئلة المطلوبة وأجزاء السؤال

    · صحة الإجابة المدونه على كل سؤال أثناء المراجعة اذا تذكرت جزءاً من
    الاجابة اسرع بتدوينه مع مراعاة كتابة ( تابع السؤال رقم .... )

    أعلم جيداً أن مراقبي اللجنة هم معلمون ومربون وأمناء على مصلحتك والمصلحه العامه للمجتمع.











      الوقت/التاريخ الآن هو 2016-12-03, 20:40